إطلاق جائزة الشيخ زايد الإنسانية العالمية في أبوظبي

اذهب الى الأسفل

إطلاق جائزة الشيخ زايد الإنسانية العالمية في أبوظبي

مُساهمة  زائر في الثلاثاء أبريل 08, 2008 3:27 am

حمدان بن زايد: الفقيد الراحل جعل الإمارات رائدة العمل الخيري في مختلف ميادينه


أعلن في العاصمة أبوظبي أمس عن إطلاق جائزة الشيخ زايد الإنسانية العالمية تخليداً لذكرى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وبمبادرة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر.وتهدف الجائزة إلى تسليط الضوء على مبادرات المجتمع المدني والمؤسسات والتي تركت بصمة إيجابية في المجتمع وتقديراً لجهود الأفراد والمنظمات التي تساهم في التخفيف من معاناة المتألمين والمحتاجين حول العالم.




وستمنح الجائزة اعتباراً من العام المقبل 2009 وتنقسم إلى ثلاث فئات الأولى جائزة الشخصية العالمية الإنسانية والثانية جائزة المنظمة أو المؤسسة الأكثر ريادة في العمل الإنساني والجائزة الثالثة أفضل مشروع إنساني في العام.والجائزة ليست موجهة لشخص أو شريحة أو دولة معينة بل لأي شخص يقدم خدمات يستفيد بها الإنسان سواء في مجال البيئة أو الصحة أو العمل الخيري والإنساني وسيتم اختيار الفائزين في فئات الجائزة الثلاث من بين 150 إلى 200 مرشح.وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ان نهج الدولة الإنساني الذي أرسى دعائمه المغفور له بإذن الله الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، يتعزز ويتواصل في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.


وقال في تصريح بمناسبة الإعلان عن تأسيس الجائزة ان مناقب الفقيد العزيز في هذا المجال الحيوي لا تعد ولا تحصى فقد كرس الراحل الكبير وقته لتلمس وتلبية احتياجات الضعفاء والمحتاجين وسخر إمكانات الدولة لمد يد العون وتوفير مقومات الحياة الكريمة لهم، مشيراً إلى ان الشيخ زايد حرص طوال حياته على دعم قضايا الشعوب في مختلف بقاع العالم بغض النظر عن انتماءاتهم وتخفيف معاناتهم التي تسببها النزاعات والكوارث والاضطرابات.


وأضاف ان الفقيد الراحل جعل دولة الإمارات رائدة العمل الخيري في مختلف ميادينه ووجه طاقات شعبه العامرة بحب الخير والعمل من أجل مناصرة الضعفاء والمحتاجين وحمايتهم من مخاطر الفقر والمرض والجهل.


وأوضح سموه انه بفضل جهود الفقيد ومبادراته الكريمة تبوأت الدولة مكانة متميزة في ميادين العمل الخيري إقليمياً ودولياً واحتلت مساحة كبيرة في فضاءات العطاء الإنساني وقدمت للعامل تجربة فريدة في تجسيد قيم البذل والعطاء من أجل تخفيف آلام البشرية ومعاناتها وتربعت على عرش قلوب الملايين من المحتاجين والمنكوبين الذين امتدت إليهم أياديه البيضاء لتدفع عنهم عناء الحاجة وذل المسألة فسجل اسم الإمارات بأحرف من نور على صفحات التاريخ الإنساني.


وقال سموه ان فقيد الإنسانية وضع دولة الإمارات في مصاف الدول العصرية المتقدمة من خلال منجزاتها الحضارية الشاملة في المجال الإنساني واستطاع بحكمته وبعد نظره توجيه ما تنعم به بلادنا من خيرات حباها الله بها لمساعدة الشعوب الشقيقة والصديقة ومد جسور المحبة والسلام معها من خلال مشاريع خيرية رائدة تعود بالنفع والخير العميم، موضحاً ان ما شيدته أيادي الراحل البيضاء من مشاريع في مختلف دول العالم ستظل غرساً طيباً يحمل بين طياته حب ودعوات تلك الشعوب للفقيد بالرحمة والمغفرة وحسن ثواب الآخرة.


وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد ان الجائزة تجيء تخليداً لذكرى الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وعرفاناً للمبادئ التي عاش من أجلها وتجسيداً للقيم التي نذر نفسه لها وظل ينادي بها من أجل مساعدة المحتاج ونجدة الملهوف وإغاثة المنكوب إلى ان أدركته المنية ورحل عن دنيانا تاركاً إرثاً غنياً ونهجاً سوياً في ميادين العطاء الإنساني، مؤكداً ان تلك المبادئ والقيم ستظل نوراً ساطعاً يضيء عتمة الطريق للسالكين دروب الخير والساعين في قضاء حوائج الناس.


وقال سموه ان الجائزة تكتسب أهميتها من كونها تحمل اسم مؤسس أكبر صرح خيري في العصر الحديث وتنطلق من إمارات الخير التي يوقد ركبها الميمون صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وتجد الدعم والمساندة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى جانب افقها العالمي ونظرتها الشاملة، مشيراً إلى ان الجائزة ستمنح للمتميزين في عطائهم وبذلهم من أجل تحسين الحياة ورفع المعاناة عن كاهل المحتاجين في شتى بقاع العالم دون النظر لجنسهم أو لونهم أو عرقهم أو انتماءاتهم وبذلك تكتسب بعدها الأممي الذي يتواءم مع عالمية الرسالة الإنسانية.


وأكد سموه استعداده لتقديم كل ما من شأنه ان يحقق أهداف الجائزة في تحفيز الأفراد والمؤسسات والهيئات على البذل والعطاء والتجرد ونكران الذات من أجل مستقبل أفضل للعمل الإنساني والخيري وحياة كريمة للمهمشين والمستضعفين في مشارق الأرض ومغاربها.


وعقد الدكتور علي عبدالله الكعبي مؤتمراً صحافياً أمس بقصر الإمارات بأبوظبي للإعلان عن تأسيس الجائزة بحضور سلطان خلفان الرميثي رئيس ديوان سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وصنعا درويش الكتبي مستشار الشيخ حمدان بن زايد للشؤون الإنسانية ووليد حارب الفلاحي المنسق العام للجائزة.


وقال الدكتور علي الكعبي رئيس مجلس أمناء جائزة الشيخ زايد الإنسانية العالمية رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر ان المبادرات الإنسانية النبيلة التي اضطلع بها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، خلال حياته العامرة بحب الخير والإيثار ظلت إحدى العلامات المضيئة على طريق البذل والعطاء من أجل الضعفاء والذي مهده الفقيد الراحل بالكثير من الإشراقات الإنسانية التي عملت على إسعاد المحرومين وتحسين حياة المستضعفين.


وأكد أن مبادرات الفقيد في هذا الصدد ستبقى قبساً يهدي إلى تلمس احتياجات المكروبين، ومثالاً يحتذى في رعاية الفقراء والمساكين، وأملاً للمشردين والمعدمين في الحياة والعيش الكريم، مشيراً إلى ان الجائزة تأتي لتقدير جهود العاملين في مجال العمل الإنساني على المستوى العالمي تعزيزاً لثقافة العطاء والتآخي.


وأضاف ان المستهدفين بالجائزة ثلاث الأولى جائزة الشخصية العالمية الإنسانية والثانية جائزة المؤسسة أو الهيئة الأكثر ريادة في العمل الإنساني والجائزة الثالثة أفضل مشروع إنساني في العام.


وقال سلطان الرميثي ان الجائزة عالمية وليست موجهة إلى شخصية أو شريحة أو دولة معينة ولكن لأي شخص يقدم خدمات يستفيد بها الإنسان سواء في مجال الطب والبيئة والرعاية والعمل الخيري، مؤكداً انه لا يوجد أي بعد أو ارتباط سياسي للجائزة والتي تهدف إلى تشجيع العمل الإنساني ككل.


وقال وليد حارب الفلاحي ان الجائزة مهمة لأن الشيخ زايد لم يكن أباً للإمارات فقط بل أب لكثير من الدول وأعماله الإنسانية وأياديه البيضاء امتدت لكل العالم، مشيراً إلى ان الهدف من المؤتمر هو الإعلان عن المبادرة وسيتم خلال شهر يونيو المقبل الإعلان عن التفاصيل المتعلقة بالجائزة كافة.


وأضاف ان الجائزة دولية وستكون هناك لجنة تحكيم عالمية وستضع معايير عالمية لاختيار الفائزين بها، مشيراً إلى انه سيتم اختيارهم من بين 150 إلى 200 مرشحاً في فئات الجائزة الثلاث، وسيبدأ العمل بها في بداية العام المقبل 2009 وسنقوم خلال شهر أو شهرين بإعداد كل ما يتعلق بالحائزة.


قيمة الجائزة 7 أرقام بالدولار


قال الدكتور علي الكعبي رئيس مجلس أمناء الجائزة ان قيمة الجائزة المالية بفروعها الثلاثة لم تحدد بشكل قاطع ولكنه اعلن ان قيمتها ستكون في حدود سبعة ارقام بالدولار ما اثار التساؤلات حول القيمة الفعلية للجائزة وانها يمكن ان تكون مليونا وصولا الى 9 ملايين درهم او دولار حيث لم تحدد بعد عملة الجائزة.


وقال وليد الفلاحي المنسق العام للجائزة ان سبب عدم الاعلان عن قيمة الجائزة هو ان مجلس الامناء يدرس حاليا تحديد القيمة التي تتناسب واسم صاحبها الذي عودنا على تقديم الخير ولذا يجب ان تقدم افضل شيء تخليدا لذكراه.

جريدةالبيان

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إطلاق جائزة الشيخ زايد الإنسانية العالمية في أبوظبي

مُساهمة  بنت البلوش في الثلاثاء أبريل 15, 2008 4:14 pm

موب غريبه على شيوخنا

تسلم ع الخبر
avatar
بنت البلوش

عدد الرسائل : 24
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 14/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى